بعد أن إنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي شائعات إنفصال الفنانة العالمية جنيفر لوبيز عن نجم البيسبول السابق ​أليكس رودريغيز​ بعد خيانتها مع فتاة تدعى ماديسون ليكروي، نشرت لوبيز صورة جديدة تجمعهما عبر خاصية الستوري في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي كطريقة لدحض الشائعات الأخيرة.
الجدير ذكره أن ماديسون ليكروي عمدت مؤخراً إلى توضيح الأمر، وصرحت بأن محادثات بينها وبين رودريغيز فقط عبر الهاتف لكنها لم تلتقي به نهائياً ووفقاً لماديسون، ولم تربطهما أي علاقة حميمة وهو مجرد أحد معارفها، وأن المحادثات تمت قبل عام وليس حالياً، وأضافت: "لم يخن خطيبته جسدياً أبداً"، وزعمت أنها تحدثت إليه بشكلٍ عابرٍ، ولم تكن الإتصالات يومية، لكنها لم توضح طبيعة المكالمات أو وقت حدوثها بالضبط، باستثناء ذكرها بأنّ أحاديثهما كانت "بريئة".