رانيا ​محمود ياسين​، شكلاً تشبه والدتها ​الممثلة شهيرة​ ولكنها قريبة إلى حد كبير من حيث الطبع إلى والدها الممثل الراحل محمود ياسين والذي توفي منذ بضعة أشهر.
صريحة إلى حد كبير وتعبّر عما بداخلها بعفوية كبيرة.
رانيا ستطل في شهر ​رمضان​ في مسلسل "​الطاووس​"، وقد أجرينا معها هذا الحوار فتحدثت عن دورها في العمل.
كما تحدثت رانيا عن علاقتها بوالدها الراحل ووالدتها، وعلاقة زوجها الممثل ​محمد رياض​ بوالدها، وغيرها من الأمور.

في البداية حدثينا عن مشاركتك في مسلسل "الطاووس" الذي سيُعرض خلال شهر رمضان المبارك؟
سعيدة جداً بهذه المشاركة لأن الدور أعجبني كثيراً ومختلف، وأنا دائماً أبحث عن الأدوار المختلفة كي لا أكرر نفسي، ومن الممكن القول إن دوري في مسلسل "الطاووس" سيكون بمثابة مفاجأة كما في مسلسل "​فلانتينو​" مع الزعيم ​عادل إمام​ والذي أعجب الناس كثيراً، وأنا دائماً أحب المنافسة في السباق الرمضاني لأن المنافسة فيه لها مذاق خاص.

بعد مرور أشهر على وفاة الممثل الكبير محمود ياسين .. كيف تصفين لنا شعورك؟
إحساس الفقدان لا يوصف وأشعر أن جزءاً من قلبي رحل عني، ورغم أنني عدت لممارسة حياتي بشكل طبيعي من أجل أسرتي وعملي، إلا أن الألم لم يقل أو يتغير تجاه ما أشعر به نحوه، ورحيل والدي هو بمثابة فقدان الحنان والسند والأمان، هو لم يكن شخصاً عادياً بل كان اسثنائيا على جميع الأصعدة، الشخصية والفنية، فلم يكن أباً صارماً بقدر ما كان أباً حنوناً ودائماً كان يعطيني النصائح نحو الصواب، ونصائحه كانت مليئة بالحكمة.

"اللي خلف مماتش".. كيف تنطبق هذه الصفة على ​رانيا محمود ياسين​ ؟
ورثت عن والدي عدداً من الصفات، من أبرزها أن أعطي الإنسان المزيد من الفرص كي يتراجع عن خطئه، وإذا لم يتراجع فلن يجد مني سوى الموقف الحاسم، وهذا ما كان يتعامل به محمود ياسين فكان حليماً وصبوراً، ودائماً ما يجبر بخواطر الناس ومتواضعاً وأنا دائماً أتصرف هكذا .

كنتِ شاهدة على قصة حب محمود ياسين وشهيرة .. ما الذي تعلمتِه منهما؟
والدي ووالدتي رغم أنهما نجمان كبيران، إلا أنهما كانا يضعان الأسرة فوق أي اعتبار ويقدسان العائلة ومناسباتها، وكانا دائماً مصدر الدفء لي ولشقيقي عمرو، وأمي ضحّت بكثير من الأشياء منها أنها تركت الفن لأجلي أنا وشقيقي لكي تهتم بتربيتنا.

كيف كان يتعامل والدك محمود ياسين مع زوجك الممثل محمد رياض كـ "حماه"؟
منذ أن تزوجت محمد رياض لم يتعامل محمود ياسين معه على أنه "حماه" بل كأبٍ ثانٍ له، وكان دائماً حيادياً بيننا وإذا وقع خلاف زوجي مثل أي زوجين لا يتدخل بل ينصحني دائماً بالهدوء، خاصة أنه كان يرى محمد رياض شخصاً خلوقاً وكان يحبه كثيراً، وقد حزن محمد كثيراً لرحيله.

ما هي حقيقة انفصالك عن زوجك الممثل محمد رياض في السابق، وأن محمود ياسين تدخل من أجل حل المشكلة حينها؟
هذا الكلام عارٍ تماماً عن الصحة ولم يسبق وقررت أنا ورياض الانفصال، لأن خلافاتنا مثل أي زوجين متفهمين وتحدث في كل بيت، والسبب في انتشار هذه الشائعة هو مشاركتي مع محمد في مسلسل إذاعي بعنوان "​الآن نفترق​"، وكتبت حينها الصحف أننا على وشك الانفصال.

ماذا عن تجربة نجلك عمر رياض التمثيلية.. هل أنتِ مع أو ضد دخوله الوسط الفني؟
أنا لا أتدخل في قرارات ولديّ المصيرية، لأنهما أصبحا شابين ناضجين ولكن أعطيهما نصائح، وبالطبع لست ضد دخول نجلي عمر الوسط الفني لأنه في الأساس من عائلة فنية، ولكن نصحته بأن يخضع لـ "كورسات" دورات تمثيل، وأن يطور من أدائه ولا يعتمد على اسم والديه فقط في عمله، وأن يعتمد على نفسه مثلما فعلت أنا وشقيقي عمرو.