وقعت دوقة كامبريدج ​كيت ميدلتون​ في حب ​الأمير ويليام​، بينما كانا طالبين في جامعة سانت أندرو في لندن.
وتعتبر قصة حبهما من القصص الشهيرة في ​بريطانيا​، وكتب العديد من الصحافيين والمؤلفين في تقارير صحافية عن هذا الموضوع، إلا أن كتاباً صدر حديثاً كشف عن أن القدر جمعهما معاً قبل عدة سنوات من دراستهما الجامعية، وذلك في مباراة الهوكي المدرسية، مشيراً الى أن هذا اللقاء قد يكون ساعد في إشعال الشرارات الأولى للحب يبن الإثنين.
وتصف المؤلفة البريطانية كاتي نيكول في كتابها الجديد "كيت ملكة المستقبل"، اللحظة التي وضع فيها العاشقان المستقبليان أعينهما على بعضهما.
وكتبت نيكول: "على الرغم من أن كيت لم تكن مهتمة بالأولاد بشكل خاص، الا أن وصول شاب معين للمدرسة للعب الهوكي لفت انتباهها".
وإعترفت كيت في مقابلة قبل خطوبتها لويليام عام 2010، بأن الأمر إستغرق بعض الوقت، قبل أن يلتقيا ويصبحا صديقين.
وقالت صحيفة "​Daily express​" البريطانية "أن نيران العاطفة اشتعلت أخيراً، بعد أن حضر ويليام عرضاً خيرياً للأزياء عام 2002، وكانت كيت واحدة من العارضات"، مشيرة الى أن كيت كانت تعرض فستاناً شفافاً، فيما جلس ويليام في الصف الأمامي.