تعيش أصغر فائزة في جائزة اليانصيب في ​بريطانيا​ ​كالي روجرز​، مأساة حقيقية ومعاناة مالية على الرغم من أنها حصلت على مبلغ كبير.
القصة بدأت قبل 18 عاما حين فازت بجائزة اليانصيب التي بلغت حوالي 2.5 مليون دولار،عام 2003حين كان عمرها 16 عاما، لكنها تحولت من فتاة ثرية الى فتاة تعيش على المعونات الحكومية المالية بعد أن أفلست تماما، وفقا لصحيفة "الصن" البريطانية.
وحطمت روجرز سيارتها مؤخرا، عندما كانت منتشية بمخدرات الكوكايين أثناء القيادة، بينما ألقت الشرطة القبض عليها أثناء محاولتها الهرب قبل الاصطدام.
وبعد أن حصلت على المبلغ الضخم، استنزفت روجرز ثروتها بالإنفاق على عمليات التجميل، وإقامة الحفلات الصاخبة، وشراء الملابس باهظة الثمن، وتعاطي المخدرات، كما أنها منحت أكثر من 700 ألف دولار للعائلة والأصدقاء. وطالبت بحماية حكومية أكبر للفائزين الصغار مثلها.