سادت حالة من القلق بين متابعي ال​إعلام​ي الإمارتي ​صالح الجسمي​ شقيق الفنان ​حسين الجسمي​ بعد تعرضه لمضاعفات من جراء خضوعه لعملية قسطرة في الدماغ، خصوصاً بعد أن كشف المنتج السعودي ​أحمد جابر الغامدي​ عنها كاتباً :"دعواتكم للأخ العزيز الاعلامي الإماراتي صالح الجسمي تعرض لنزيف في المخ"، مضيفاً :"الإعلامي صالح الجسمي الآن في العناية المركزة بمستشفى راشد بدبي، اللهم اشفيه وعافيه".
لكن ابنه شارك اليوم صورتين إحداهما تظهر يد والده الموصول إليها الأمصال في المستشفى، وأخرى قال فيها إنه يتولى النشر عبر صفحته وطمأن محبيه إلى أن صحته في تحسن.
وكان الجسمي كشف عبر منشور في صفحته على موقع للتواصل الاجتماعي أول من إمس الإثنين عن اضطراره للدخول الى المستشفى من أجل العملية، وكتب فيه: "أعزائي أعتذر عن الظهور في السوشيل ميديا حيث أمرّ بظرف صحي استدعى دخولي للمستشفى منذ ليل أمس وبانتظار عمل قسطرة للدماغ غداً. دعواتكم. جميعكم نحب".
وما زاد الطين بلة، وشغل محبي الإعلامي وزملائه على صحته مشاركة صفحته لصورة له وهو ممدد على سرير المستشفى من دون إظهار وجهه. وأُرفقت الصورة بالتعليق: "اللهم اشف أبي وأبعد عنه كل ما يتعبه، اللهم ارزقه الصحة والعافية يا رب واجعله سالماً وعافى لا ضرر فيه. رب اشفه شفاءً لا يغادر سقماً". وتناقل الخبر عدد من الحسابات الناشطة على التطبيق، وتفاعل معه الكثيرون متمنّين له الشفاء العاجل.
من موقع الفن دعواتنا للإعلامي صالح الجسمي بالشفاء العاجل.