عبّر مغني المهرجانات ​عمر كمال​ عن انزعاجه الشديد من التعليقات السلبية وكمية السخرية التي طالته بعد إعلانه عن مشاركته مع الداعية الإسلامي ​مبروك عطية​ في إحدى حلقات برنامجه الإنساني في ​رمضان​ بعنوان "كلام مبروك".
ووجه المغني المصري رسالة لمتابعيه شرح لهم فيها عن استيائه وكتب في صفحته على موقع للتواصل الاجتماعي رداً على الهجوم الذي تعرّض له: "اتصورت صورة وأتشرف بده مع فضيلة الشيخ مبروك عطية، في لقاء هيتذاع معاه في رمضان إن شاء الله، وحلقة كلها خير وكلام محترم.. كلام الناس وتعليقاتهم حسستني أنه متصور كافر أو مرتد، كومنتات كلها ازاي ده يتصور مع ده!! مع أني مش وحش للدرجة دي".
وكشف عمر كمال عن مواقف أثرت سلباً في حياته وسلوكه بسبب تنمّر الناس عليه، فقال : "زي بالظبط ما خلوني أبطل أفكر أصلي في المسجد، أول ما أخش بحس إني إنسان منبوذ والناس بتبصلي بصة غريبة لدرجة سمعت واحد بيقول للتاني أقف جمبه أنت لأحسن ربنا ميتقبلشي مني صلاة!!، ومش بقول إني مقطع السجادة أنا زي أي إنسان بيقطع في الصلاة وبيرجع بس ساعات ببقى حابب أدخل المسجد، وفعلا بطلت ده من الناس""

وكان كمال نشر صورة له مع الداعية مبروك عطية وأرفقها بتعليق :"حاجة في رمضان هتعجبكم مع فضيلة الشيخ مبروك عطية"، وانهالت التعليقات الساخرة والمستنكرة لظهور الشيخ معه، وقال أحد المعلقين :"إنتو حتغنو مهرجان مع بعض؟".