علّق ​محمد شبانة​ إبن شقيق العندليب ​عبد الحليم حافظ​ على ما جاء في البيان، الذي أصدره المنتج المصري محسن جابر، بشأن ملكيته لأعمال شركة صوت الفن.
وقال شبانة في تصريح خاص لموقع "الفن": "المنتج محسن جابر لا يملك سند الملكية ولكنه يتحدث هباء، حيث أن السجل التجاري للشركة لا يوجد به اسمه، ما يعني عدم ملكيته من الأساس".
وأضاف :"القضاء عين حارس هو المفترض إدارة أمور الشركة هو لا يملك أن يعطي محسن جابر اغاني لعبد الحليم لانه لم يتنازل أو يبرم اي عقود".
وتابع شبانة: "الحقوق ملك للورثة، ولا يوجد أي مستند قانوني وسوف أواصل في طريق القضاء للحصول على حقوقي".
يُذكر أن الشركة أصدرت بياناً عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، جاء فيه: "نظرًا لما يتم تداوله حاليًا فى وسائل الإعلام وعلى السوشيال ميديا بخصوص ملكية أغانى الفنان الراحل عبد الحليم حافظ وكنت أتمنى ألا أرد على مهاترات ومغالطات السيد محمد شبانة إلا أنه يسعدنى أن أوضح أن جميع أغاني الفنان الراحل عبد الحليم حافظ هى ملك خالص لشركة صوت الفن وذلك بموجب عقد الشركة المبرم بين الموسيقار ​محمد عبد الوهاب​ والفنان عبد الحليم حافظ وكذلك بموجب تنازلات موثقة من المؤلفين والملحنين مثل الموسيقار محمد عبد الوهاب والموسيقار محمد الموجي والموسيقار بليغ حمدي والشعراء ​حسين السيد​ و​محمد حمزة​ والأبنودي وغيرهم".
وأضاف البيان: "ليس صحيحًا ما يذكره محمد شبانة على وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية من أنه يملك أغاني عمه الفنان عبد الحليم حافظ أو أن شركة صوت الفن موزعة لها فقط فهذه إساءة بالغة للشركة ونشر هذه المغالطات على هذا النحو يصيبها ويصيبنا بضرر كبير، والصحيح أن شركة صوت الفن هي المالكة لهذه الأغانى ملكية خالصة وأن محمد شبانة لا يملك إلا الحصة التى ورثها فى الشركة وهي حصة صغيرة لا ترتقى لحصة حاكمة خاصة أن السيدة الفاضلة المرحومة عليه شبانة أخت الفنان عبد الحليم حافظ وبعض ورثة المرحوم إسماعيل شبانة ورثوا نصف تركة عبد الحليم وباعوا حصتهم في الشركة لنا كما قام جميع ورثة الموسيقار محمد عبد الوهاب ببيع حصتهم في الشركة أيضًا لنا".
وتابع: "وفي صدد استعاده لفن الزمن الجميل فقد أسعدني حصول شركة (بيزنكس) على تصريح باستعمال أغاني الفنان عبد الحليم فى الحفل المقام في التحفة الفنية (قصر البارون) وأتمنى من كل جهات الدولة دعم هذا الحدث الفني الوطني الكبير ليكون حفلاً رائعاً يجذب الأنظار والسياح لوطننا الحبيب".