من أشهر قصص الحب في العالم، جمعت بين نجمة تلفزيون الواقع ​كيم كارداشيان​ ومغني الراب ​كانيي ويست​. بدأت العلاقة بحب من طرف واحد، ومرت بظروف صعبة جداً وفضائح علنية، وصولاً الى الإنفصال الذي شغل مواقع التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام.

اللقاء الأول
إلتقىكانيي ويست وكيم كارداشيانلأول مرة في عام 2003، عندما كانت تعمل كمي مساعدة ​الفنانة براندي​، فأتى هو الى الستوديو لتسجيل أغنية مع الفنانة.
تقول كيم إنه كان يسأل أصدقاءه عنها، بعد أن خرجوا معاً عدة مرات، لكن في ذلك الوقت كانت كيم لا تزال متزوجة من ​دامون توماس​، لكنها بقيت صديقة مع كانيي، الذي كشف لاحقًا أنه إنجذب إليها منذ اللحظة التي رآها فيها.
وقال في مقابلة عام 2013: "كنت أعرف أنني أريدها أن تكون فتاتي لفترة طويلة".

لقاءات وتعاونات عديدة
في عام 2008، أصركانيي ويستعلى أن تظهركيم كارداشيانمعه في عرض الدمى الهيب هوب "Alligator Boots"، ويقول المخرج توم ستيرن أن كتابة جزء الأميرة ليا كان لممثلة أخرى، لكن كانيي قال إنه بحاجة الى كيم في العمل، على الرغم من أنه لم يعرض ابداً.
ظهر كانيي لأول مرة في عرض "KUWTK" في عام 2010، عندما إلتقى بكيم وشقيقتها كورتني كارداشيان بمتجرهما في ​نيويورك​.
كان كانيي ويست خجولًا أمام الكاميرا، لكن كيم كارداشيان تحدثت عن مدى إحترامها له ولأسلوبه، وقالت خلال الحلقة: "كانيي وأنا صديقان حميمان منذ فترة طويلة. إنه شخص نحترمه بالتأكيد ونقدر ذوقه في الموضة وأسلوبه ولذا أردناه أن يأتي الى المتجر "
وكانت كيم تواعد لاعب الدوري الأميركي للمحترفين ​كريس همفريز​، في ذلك الوقت.



حاول إقناع كيم كارداشيان بعدم الزواج من كريس همفريز
تزوجتكيم كارداشيانمن حبيبها آنذاك كريس همفريز عام 2011، ولم يكن كانيي ضمن قائمة المدعوين لحفل الزفاف، فقد كشف لاحقاً أنه إتصل بها وحاول إقناعها بعدم الزواج من كريس، ومع ذلك تزوجت من همفريز، لكن زواجهما لم يستمر إلا 72 يوماً.

إعترف أخيراً بحبه لها
بحلول عام 2012، بدأ كيم كارداشيان وكريس همفريز إجراءات الطلاق، فإستغل كانيي ويست الموضوع للإعتراف بحبه لها، من خلال أغنيته "COLD".
بعد فترة تم إلتقاط صور لكيم وكانيي سوياً في نيويورك، وبدأت الأخبار تنتشر حول وجود علاقة بينهما.
وفي آب/أغسطس عام 2012، تم تأكيد علاقتهما ورصدا في إجتماعات عائلية، حتى أن كانيي بدأ يظهر في برنامجها الواقعي "Keeping up with the Kardashians".


ح​​​​​​ملها من كانيي ويست قبل طلاقها الرسمي من كريس همفريز
في كانون الأول/ديسمبر عام 2012، أعلنتكيم كارداشيانحملها من حبيبها في ذلك الوقتكانيي ويست،وكانت لا تزال متزوجة على الورق من كريس همفريز، الذي حصلت على الطلاق الرسمي منه في نيسان/أبريل عام 2013.



شائعة خيانته لها خلال حملها
خلال حملكيم كارداشيانالأول، خرجت شابة كندية تدعى ليلى غوبادي، تقول إنها مارست الجنس مرتين معكانيي ويست،خلال فترة حمل كيم كارداشيان منه، وهو ما نفاه كانيي مؤكداً على أن لا صحة لهذه الأخبار والشائعات.
وفي حزيران/يونيو عام 2013، أنجبت كيم إبنتها الاولى من كانيي، وأسمياها "نورث ويست".

زواجهما
في تشرين الأول/أكتوبر عام 2013، طلبكانيي ويستيدكيم كارداشيانللزواج في ملعب رياضي ضخم، وهي قبلت عرضه وشاركت معه وهي عارية، في فيديو كليب لأغنيته "Bound 2".
حققا إنتشاراً واسعاً وكان أول ثنائي من عرق مختلف، يتصدر غلاف ​مجلة فوغ​ العالمية.
في أيار/ عام 2014، تزوجا ب​فلورانس​ في ​إيطاليا​، في حفل ضخم جمع 200 شخص فقط.
وفي كانون الأول/ديسمبر عام 2015، أنجبا طفلهما الثاني وأسمياه "سانت".



مرورهما في فترة صعبة
في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2016، تعرّضتكيم كارداشيانلعملية سطو في العاصمة الفرنسية ​باريس​، وسرق منها خاتم من الألماس بقيمة 4.9 مليون دولار، الى جانب مجوهرات أخرى تقدر بالالاف، فألغى وقتها كانيي عروضه في نيويورك وسافر إليها.
وفي ذلك الوقت، توقفت كيم عن الظهور إعلاميا، وإختفت عن مواقع التواصل الإجتماعي.
وفي الشهر التالي، نُقلكانيي ويستالى المستشفى، بسبب إفراط في التعب وألغى جولته، وسافرت كيم إليه لتكون معه، خلال قضائه أسبوع في المستشفى.

إنجابهما من أم بديلة
في عام 2017، أعلن الثنائي أنه ينتظر طفله الثالث من أم بديلة، بعد أن حذّر الأطباء كيم كارداشيان من خطر الحمل مرة أخرى، وفي كانون الثاني/يناير عام 2018، رزقا بإبنتهما "شيكاغو".
وفي أيار/مايو عام 2019، إستقبلا طفلهما الرابع "بسالم ويست"، والذي هو أيضاً من أم بديلة.



ترشح كانيي ويست للرئاسة
في تموز/يوليو عام 2020، أعلنكانيي ويستترشحه لرئاسة ​الولايات المتحدة الأميركية​، وفي ذلك الوقت بدتكيم كارداشيانداعمة له، إلا أنها لاحقاً بدأت تتفاجأ من تصاريح زوجها المجنونة، خصوصاً أنه كشف خلال حملته الإنتخابية أنه فكر بإجهاض إبنتهما نورث، مما أغضب كيم كثيراً.
لاحقاً كشفت أن كانيي يعاني من إزداوجية الشخصية، وهو مرض صعب جداً، وأن عائلتهما فقدت قوتها في مساعدته. لكن بعد ذلك، إعتذر كانيي عن تصرفاته تجاه عائلته.

انفصالهما
في كانون الأول/ديسمبر عام 2020، أكدت مصادر مقربة من الثنائي أنهما يقضيان الكثير من الوقت بعيداً عن بعضهما البعض، فكيم كانت تتابع دراستها في القانون، بهدف تحقيق حلمها بالعمل في المحاماة لقضايا الجرائم، فيما كانيي يركّز على حملته الإنتخابية.
وفي كانون الثاني/يناير عام 2021، أفاد العديد من التقارير أنكيم كارداشيانتستعد لرفع دعوى طلاق ضد كانيي ويست، وهذا ما حصل في شباط/فبراير عام 2021، حين أصبح الموضوع رسمياً، فقد قررت كيم أن تنفصل عنه، بسبب عدم قدرتهما على التوافق تحت سقف واحد.