إشتهرت الممثلة المصريةمنى بدر​بوجه ملائكي، ووصفت في منتصف القرن الماضي بـ"الملاك" لبراءة ملامحها، التي تميزت بها في هذه الفترة، وفازت بعمر التاسعة عشرة من عمرها بلقب ​ملكة جمال مصر​.
شاركت في التمثيل بـ3 أفلام فقط، لأنها لم تتفرغ للفن كلياً، إنما فضلت الإنصراف للإهتمام بعائلتها.

نشأتها
ولدت منى بدر في مصر يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1936، وهي من أصول سورية، وإسمها الحقيقي ​ماري النجار​، وقد حصلت على شهادتها الثانوية عام 1955، من مدرسة "القلب المقدس" في القاهرة.

أعمالها
فازت منى بدر بعرش ملكة جمال مصر، مما دفع بالعندليب الأسمر الراحل ​عبد الحليم حافظ​ الى إختيارها، لبطولة فيلم "فتى أحلامي"، وشارك فيه أيضاً الممثلين ​عبد السلام النابلسي​، ​حسن فايق​ و​ميمي شكيب​.
وتفيد بعض الأقاويل أن من إكتشفها هو لاعب كرة القدم المعروف حمدي بسطان، وقدّمها لعبد الحليم حافظ.
غنى لها عبد الحليم في الفيلم أغنيته الشهيرة "خسارة خسارة فراقك يا جارة"، التي كتب كلماتها ​مأمون الشناوي​، ولحّنها ​بليغ حمدي​.
وشهد الفيلم غناء عبد الحليم حافظ مجموعة من أجمل أغانيه، منها "بيع قلبك".
الفيلم مقتبس من مسرحية الكاتب المسرحي الإنكليزي ​أوسكار وايلد​، قصة وسيناريو ​يوسف جوهر​، حوار ​أبو السعود الإبياري​، وإخراج ​حلمي رفلة​.

وهو فيلم كوميدي رومانسي، تدور أحداثه حول شاب طائش لديه الكثير من الديون، ويتلقى رسالة من عمه يطالبه فيها بالعودة لأنه مريض، ويريد أن يأتمنه على ثروته، فقبل وطلب من صديقه مرافقته. وفور عودته فوجئ بحالة عمه الصحية الجيدة.
ولعبت منى بدر دور الفتاة التي تقع في حب العندليب، والتي يحاول صديقه، الذي جسد شخصيته عبد السلام النابلسي، إبعاده عنها بسبب طيشه، ولكنه يفوز في النهاية بقلب حبيبته، رغم كل الظروف.
بعد نجاحها في فيلم "فتى أحلامي"، غابت عن التمثيل وإكتفت بالعمل في أحد المصارف، وتفرغت لحياتها العائلية.
لكنها عادت الى التمثيل عام 1969، وشاركت في فيلم "كلنا فدائيون"، قصة وإخراج كاري كربيتيان، وشارك في بطولته موفق بهجت، ​سمير شمص​، ​غسان مطر​.
قصة الفيلم تدور حول تنفيذ مجموعة من الشبان الفدائيين الفلسطينيين، عمليات في الأراضي التي تحتلها إسرائيل، ويطلب الفدائيون من الشاب فادي مساعدتهم، وتقرر شقيقته هيام مساندته في المهمة. بعدها يتعرض فادي للتعذيب ويقر بإسم المكان الذي يتواجد فيه الفدائيون إلى القائد الإسرائيلي، لكن إحساسه بالذنب دفعه للإنتقام.

كما شاركت منى بدر في فيلم الأخير"سواقة التاكسي" عام 1989، مع ​ناجي جبر​، غادة الشمعة، هالة ش​​​​​​​وكت وسلوى نور الدين، من إخراج ​محمد شاهين​. قصة الفيلم تدور حول أب لأسرة فقيرة يعمل سائق تاكسي ليعيل عائلته، وإبنته تتمتع بشخصية قوية وهي متحررة وتماررس رياضة الكاراتيه. وبعد موت الأب تجد الأسرة نفسها بلا معيل، فتقرر الإبنة أن تعمل سائقة تاكسي من أجل إعالة الأسرة، مما يعرضها للعديد من المتاعب والمواقف غير التقليدية.​​​​​​​

وفاتها​​​​​​​
رحلتمنى بدريوم 18 آذار/مارس عام 2021، ​​​​​​​عن عمر ناهز الـ85 عاماً، بعد تعرضها لأزمة صحية ومتأثره بأمراض الشيخوخة.
​​​​​​​وكانت إستقرت في الولايات المتحدة الأميريكية، لمدة 30 عاماً مع أسرتها.
ونعاها الموسيقار المصري ​يحيى خليل​، عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، ونشر صورة تجمعه بها ظهرت فيها بشعرها الأبيض ووزنها الزائد، مختلفة كلياص عن الشكل الذي عرفها الجمهوره به، وعلّق: "توفيت صديقتي نجمة من الزمن الجمي​​​​​​​ل (ماري النجار)، اللي اتعرفت في السينما المصرية باسم منى بدر، وقامت ببطولة فيلم (فتى أحلامي) أمام العندليب عبدالحليم حافظ، وكانت قد استقرت في الولايات المتحدة بمدينة شيكاغو منذ حوالي 30 سنة".