لم يتمكن ​الأمير ويليام​ أن يتخطى المقابلة التي أجرتها الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري مع ​الأمير هاري​ وزوجته الممثلة ​ميغان ماركل​، ويعتبر أن ما قاله أخوه يعتبر "إهانة بحق الملكة"، على حد قول أحد الأصدقاء المقربين من ويليام الى صحيفة "Sunday Times".
ويصف الأمير يليام أقوال أخيه بالخيانة غير المقبولة، مما يفسر إفتراق الأخوين اللذين كانا مقربين جداً من بعضهما البعض.
وكان الأمير هاري، المقيم في كاليفورنيا، قد قرر أن يبدأ حياة جديدة الى حد كيل الإتهامات بحق العائلة الملكية البريطانية، ما أثار غضب أخيه ويجد صعوبة بمسامحته.
ويقول الأمير ويليام إنه على عكس أخيه لا يشعر بأنه "في قفص" في العائلة الملكية، إنما "غاضب" لكون الأمير هاري "أهان الملكة وقلل من إحترامها.