وضع ​كين فلاناغان​ حداً لحياته وإنتحر، بعد أن طعن والدته ​كارين ماكلين​ حتى الموت، وقتل أيضاً صديقته ستايسي كنيل، البالغة من العمر 30 عاماً.
وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الشرطة تبلغت عن حادث طعن تعرضت له إمرأة، حوالى الساعة الحادية عشرة ليلاً، وأنها فارقت الحياة متأثرة بجراحها، وسمع الجيران صراخها: "انا اموت انا اموت، ابني هو القاتل".
وكان سام ليلي، الزوج السابق لـ ستايسي، أبلغ الشرطة عن تصرفات كين غير المتوازنة، بسبب تعاطيه المخدرات قبل حدوث الجريمة.
وأضاف أنه توجس عندما رأى كين بصحبة إبنته البالغة من العمر 9 سنوات، وقال: "لا اقبل ان يقترب من ابنتي شخصا سمعته سيئة"، وتابع أن حدسه كان ينبئه بأن الامور ليست على ما يرام.