أثارت الفنانة اللبنانية منار الجدل مجدداً بمطالبتها بحقها من ميراث الفنان المصري ​شعبان عبد الرحيم​، على الرغم من أنها إعتذرت في الفترة الماضية لأسرة الراحل، بسبب الأزمة التي سببتها بالحديث عن الميراث، وقالت إنها تعرفت على شبعان عبد الرحيم، من خلال مدير أعمالها، وكانت تربطهما علاقة صداقة ومحبة قوية، ولم يربطهما زواج، مشيرة إلى أن علاقتها به بدأت بعد الكليب الذي جمعهما "هتجوز لبنانية"، والذي عرض على عدد كبير من القنوات والمواقع الإلكترونية.
وبعد الكليب إنتشرت شائعات حول زواجهما، لكنها نفت ذلك، وأيضاً شعبان، لافتة إلى أن إنتشار تلك الشائعات يعود إلى تقاربهما الكبير، وإنتشار صورة لهما، يظهر فيها شعبان وهو يقدم لها ساعة يد، وهذه لم تكن "شَبْكَة" كما أشيع، ولكنها هدية لعيد ميلادها.
وأشارت منار إلى أنها تحترم أبناء شعبان عبد الرحيم، لكنها فوجئت برد فعل "عصام" الذي طلب يدها للزواج، مؤكدة أنه يريد إلهاء الآخرين عن أصل الموضوع، وإضطرت للإفصاح عن المشكلة بعد أن وجدت الرفض من أبنائه، وعدم تقبلهم لكلامها.
وفوجئت منار بعد حفل زفاف "ندى" حفيدة شعبان، بطلب عصام يدها للزواج، موجهة له رسالة قائلة: "اعطني حقوقي أولاً وبعدها اطلبني للزواج".