تلقى المرشحون ل​جوائز الأوسكار​ رسائل من منظمي الحفلة، جاء فيها أنّهم بذلوا "قصارى جهدهم ليوفروا أمسية آمنة وممتعة لكم لتكونوا موجودين بشكل شخصي".
وطلب من المرشحين الحضور شخصياً لتسلم جوائزهم، لأنّ المشاركة عبر التطبيقات الإلكترونية لن تكون خياراً وارداً، بعكس العام الماضي.
وبذلك ستكون حفلة الأوسكار مختلفة عن حفلات توزيع جوائز غولدن غلوب وإيمي، إذ تسلّم الفائزون التكريم عبر إحدى التطبيقات كجزء من إجراءات السلامة للحماية من مرض كوفيد-19.
ومن المقرر الاحتفال بالنسخة 93 من جوائز الأوسكار يوم 25 نيسان في مدينة لوس آنجلوس الأميركية.