يتوقع علماء الفلك وجود "تيار من الجسيمات عالية السرعة" في طريقها من ​الشمس​ إلى ​الأرض​، في ​عاصفة شمسية​ قد تؤثر على التكنولوجيا المعتمدة على الأقمار الصناعية.
وأُطلقت الجسيمات عن طريق ثقب في نصف الكرة الجنوبي للشمس، إذ تتحرك بسرعة مذهلة تبلغ 600 كيلومتر في الثانية عبر النظام الشمسي، وستضرب الأرض في يوم.
ويعتقد الباحثون أنها ستسبب مشاكل في تكنولوجيا الأقمار الصناعية.
وجرى تصنيفها على أنها عاصفة من الفئة G1، والتي يمكن أن تؤدي إلى "تقلبات ضعيفة لشبكة الطاقة"، ويمكن أن يكون لها "تأثير طفيف على عمليات الأقمار الصناعية".