أشارت الممثلة السورية ​جفرا يونس​ في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، إلى أنه تم استبعادها من مسلسل "​في وضح النهار​" بعد إصابتها بفيروس كورونا. وأكدت بمنشورها أن الشركة المنتجة للعمل قد استبعدتها بعد إصابتها بالوباء، ولم تنتظر حتى تشفى وتستكمل مشاهدها في المسلسل.
وأوضحت أنها غير مستعدة للمساومة أخلاقياً بإخفاء حقيقة إصابتها بكورونا والمغامرة بنقل العدوى الى أفراد طاقم العمل مقابل الالتحاق بالسباق الرمضاني،وقالت: "أشكر الشركة المنتجة على قرار استبعادي من دون إعلامي بشكل رسمي بسبب مرضي، رغم أنني بدأت التصوير منذ فترة، هذا القرار ينم عن أخلاق مهنية عالية جديرة بالإحترام والتقدير، ويؤكد أنني في المكان الخطأ في مكان لا يشبهني ولا يشبه علاقتي بمهنتي، ولا المكان الذي تخرجت منه، فأن تخسر عملك بسبب قرارك الأخلاقي بأن لا تؤذي أحداً، يؤكد أننا لسنا في بيئة صالحة للعمل، بل في مستنقع".
وختمت حديثها مستذكرةً المخرج السوري الراحل حاتم علي قائلةً :"عندما فقدنا المخرج حاتم علي، علمنا كممثلين أننا فقدنا المخرج الوحيد القادر على الدفاع عن خياره الفني في وجه شركات الإنتاج والمحطات".