بعد سلسلة من الاخبار التي انتشرت هنا وهناك عن إحتمال غناء الفنان اللبناني ​وائل كفوري​ في سوريا، وتحديداً في العاصمة دمشق، من دون الإشارة الى المناسبة والتاريخ، أوضحت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن الخبر غير صحيح لأن وائل لم يتفق منذ بداية الأزمة السورية على أي حفل يحييه هناك، وكيف سيكون الحال مع تفشي فيروس كورونا، الذي منعه من رؤية إبنتيه ميشيل وميلانا، خلال الفترة الماضية.
المعلومات تشير الى أن ثمة عروضاً تلقاها كفوري في الماضي من سوريا، للمشاركة في أكثر من حفل فني، لكن حينها كانت الأوضاع الأمنية غير مستقرة، وربما لاحقاً تكون له محطة في الأراضي السورية، كونه يكن المحبة للشعب السوري ويبادله التقدير.