بعد مقابلة حفيدها ​الأمير هاري​ وزوجته ​ميغان ماركل​ المثيرة للجدل، مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري، أطلّت ​الملكة إليزابيث الثانية​ للمرة الأولى على العلن، من خلال مكالمة عبر الفيديو، مع علماء وأطفال مدارس لإحياء "أسبوع العلوم" البريطاني، وتطرقت فيها إلى آخر المستجدات في مهمة "برسيفيرانس"، التي أطلقتها وكالة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" إلى سطح المريخ.
وناقشت الملكة أيضاً إكتشاف نيزك نادر هبط في غلاستيرشير، غرب ​بريطانيا​، الشهر الماضي، وهو أول نيزك تم إكتشافه في ​المملكة المتحدة​ منذ 30 عاماً.
وذكّرت الملكة تلاميذ المدارس الذين يدرسون إستكشاف الفضاء بأهمية العودة إلى الأرض، عندما استحضرت الماضي متحدثةً عن أول رجل يقوم برحلة فضائية وهو رائد الفضاء السوفيتي يوري غاغارين الذي دعته إليزابيث إلى ​قصر باكنغهام​ بعد فترة وجيزة من رحلته التاريخية إلى الفضاء في عام 1961.
وكانت مقابلة الأمير هاري وميغان أثارت جدلاً كبيراً في بريطانيا و​الولايات المتحدة الأميركية​، وتضمنت إتهامات من ميغان للعائلة المالكة بالعنصرية وسوء معاملتها، الى درجة وصلت فيها إلى التفكير بالإنتحار.
وقد أصدر القصر الملكي بعد هذه المقابلة بياناً مقتضباً، جاء فيه: "تشعر العائلة كلها بالحزن بعد معرفتها التامّة بصعوبة السنوات الأخيرة بالنسبة إلى هاري وميغان... القضايا التي أُُثيرت، وخصوصاً تلك التي تتعلق بالعِرق، تثير القلق. ورغم أن بعض الذكريات قد تختلف، إلا أنه سيتم التعامل معها بجدية وسيُعاد النظر فيها من جانب العائلة بشكل خاص". واختُتم البيان: "هاري وميغان وأرتشي سيظلّون دائما أفراداً محبوبين جداً في العائلة".