بعد مرور عام على طلبها الزواج من الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​، كشفت الفتاة الروسية يوليا شيلوفا في مقابلة مع قناة حصرية على "روسيا 1" وما حدث لها بعدها.
وسبق أن قابلت الفتاة يوليا الرئيس بوتين خلال جولته في مدينة إيفانوفو، وطلبت منه الزواج وأعطت مرافقيه صورتين لها وكتبت خلف إحداهما رقم هاتفها ومعلومات موجزة عنها.
ورد بوتين قائلا: "عرض جيد، شكرا جزيلا لك"، وسألها عن اسمها.
وقال بوتين في وقت لاحق: "لطالما كان يطلق على إيفانوفو مدينة العرائس، تلقيت اليوم عرضا للزواج، الفتاة معروفة الآن في جميع أنحاء البلاد".
وقالت شيلوفا بعد عام من الحادثة: "لسوء الحظ، لم يتصل بي الرئيس بوتين".
وأضافت أنها بعد مطالبة الرئيس بالزواج منها، حظيت بالعديد من المعجبين بها الذين يريدون الزواج منها، لكن لم يستطع أي منهم الفوز بقلبها.