خضع ​الأمير فيليب​، زوج الملكة إليزابيث الثانية، لعملية "تكللت بالنجاح" لمعالجة مشكلة في القلب، شخّصت لديه سابقا، بعد أن مكث في المستشفى منذ أكثر من أسبوعين، بسبب إصابته بإلتهاب.
وقال قصر باكنغهام في بيان إن الأمير فيليب، الذي نُقل الإثنين إلى مستشفى القديس برثولماوس "خضع الأربعاء لعملية ناجحة بسبب مشكلة في القلب، كانت موجودة لديه".
وأضاف أن "صاحب السمو الملكي سيمكث في المستشفى أياماً عدة، لكي يتلقى العلاج ويرتاح ويستعيد عافيته".
وكان الأمير فيليب أُدخل إلى مستشفى الملك إدوارد السابع، في 16 شباط/فبراير الماضي وعولج من إلتهاب، ثم نُقل إلى مستشفى آخر لإجراء فحوص للقلب، ما أثار مخاوف من تدهور حالته الصحية.