نقلت الممثلة والمنتجة المصرية ​إعتماد خورشيد​ إلى العناية المركزة في إحدى المستشفيات بعد تدهور وضعها الصحي وتعرضها لوعكة صحية وضيق تنفس شديد، وتم وضعها على جهاز التنفس الإصطناعي في العناية ما دفع برواد مواقع التواصل الإجتماعي بالتساؤل حول ما إذا أصيبت إعتماد ب​فيروس كورونا​ المستجد.
وصرح إبنها إيهاب خورشيد أنها لم تصب بفيروس كورونا بل أن ضيق التنفس رافقها من مدة، وعانت منه وأن حالتها تدهورت بعد تجمع الماء في الرئة، ونقلها إلى المستشفى جاء بعد أن لم يعد جهاز التنفس يريحها.