أشارت تقارير صحافية غربية إلى أن النجمة الأميركية ​جينيفر أنيستون​ تعيش قصة حب جديدة مع رجل مجهول الهوية، ويُقال وفق مصادر مقربة منها بأنها متأثّرة به كثيراً لدرجة أنها تأمل أن تكون محظوظة للمرة الثالثة، ولذلك فإنها قد وضعت حدوداً لعلاقتها مع زوجها السابق النجم ​براد بيت​.
ويبدو واضحًا أن النجمة أرادت وضع سلسلة من القواعد الصارمة لحماية علاقتها الجديدة من بيت، حتى لا تتاثر به.
ووفقاً لمصدر قريب: "تشمل القواعد التي وضعتها جينيفر على وضع مسافة بينها وبين براد وعدم الرد على مكالماته عندما تكون مع حبيبها، واعترفت جينيفر "ربما تكون علاقتي مع براد غير واضحة" إلا أنها وضعت الحدود حتى لا يشعر شريكها الجديد بالتهديد.
وكانت جينيفر التقت بـ براد عدة مرات خلال حفلات توزيع جوائز وبدا واضحاً أن الأخير حاول التودد لها، كما أنه سرت شائعات كثيرة حول احتمال عودتهما إلى بعضهما، إلا أن جينيفر نفت الأمر معتبرة أن براد مجرد صديق.