حل الممثل المصري القدير ​رشوان توفيق​ ضيفاً على حلقة من برنامج "اتس شو تايم " المذاع عبر فضائية سي بي سي المصرية كشف خلالها العديد من الخفايا عن حياته الخاصة والمهنية وأموراً مؤلمة عايشها في حياته ومنها توقعه وفاة ابنه قبل شهر من رحيله بعد أن شاهد رؤيا بأنه سيموت.
قائلاً: "رأيت رؤيا بأن نجلي توفيق سيموت"، مضيفاً: "كان عليّ الاستعداد نفسياً، وكنت أراقبه طوال تحركه أمامي حتى أصيب بالجلطة". مشيراً إلى أنه عندما تحدث إلى ابنه وجده يصف لي جدته "أم والدتي" التي لم يرَها قط فعلمت أنه سيتوفى.
وأكد توفيق أنه عندما ذهب إلى المستشفى للاطمئنان على ابنه أعلمه الطبيب بأنه يحتضر ، وتابع: "عندما ذهبنا وجدت طبيباً شاباً يخرج من غرفته، وفجأة وقعت أرضًا وعلمت وقتها أن توفيق توفي".
من ناحية أخرى روى رشوان توفيق قصة حبه لزوجته مشيراً إلى إن زواجه استمر 62 عامًا، وقال: "لم أخنها ولا مرة، أو أنظر إلى أخرى غيرها، وعندما كنا نختلف، أخرج إلى مسجد السلطان أبو العلا، وأقرأ قرآن وأعود وكأن شيئا لم يكن".وأضاف رشوان توفيق أن زوجته هي من كانت تدبر كل شيء بالمنزل، وأنني لم أكن أعرف شيئاً عن المنزل فهي كانت مسئولة بشكل كامل.
أما فيما خص حياته المهنية ، قال توفيق :" إنه يعشق التمثيل ووهب حياته له، وأول عمل قام بأدائه كان عام 1947 وقدّم شخصية عمر بن الخطاب، وهو يتفقد حال الرعية".