أثار الملحن اللبناني ​زياد بطرس​ جدلاً كبيراً بمنشوره عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، والذي أكد فيه أن "ما نشهده من حرب إعلامية، إقتصادية ومالية هدفها الإنتقام والتعويض عن الهزيمة الكبرى ل​إسرائيل​ عام 2000".
وكتب زياد: "مهما تآمرتُم ومهما حاصرتُم ومهما حاولتُم أن تُوهِموا الناس من خلال حربكم الإعلامية والإقتصادية والمالية ولكن هذا الزمن ليس زمن إسرائيل الحرب انتهت عند التحرير سنة 2000 وكل ما أتى بعدها من معارك هي فقط للإنتقام وللتعويض عن الهزيمة الكبرى إسرائيل سقطت ومن معها".