تعاني مغنية محاطة بسلسلة من الأزمات والفضائح، من الإفلاس بعد أن أنفقت معظم أموالها على الكماليات والملابس والعطور، وذلك من أجل محافظتها على البرستيج الخاص بها .
ويقال إن حالة المغنية وصلت الى مرحلة الاستدانة من بعض الأشخاص المقربين منها، وحتى أن علاقاتها العاطفية لم تعد تؤمن لها مدخولاً مالياً جيداً، فهي خلال الأشهر الأخيرة، بالكاد تستمر في علاقتها مع أي رجل أسبوعاً أو أسبوعين، خصوصاً حين تلمس المغنية عدم قدرة الشخص الذي تعاشره على تحمل مصاريفها الكثيرة والكبيرة، فتستغني عنه وتبحث عن شريك آخر في ​الجنس​ .