أعلنت الفنانة المغربية ​دنيا بطمة​ في مؤتمر صحافي عقدته مع محاميها النقيب ​عبد اللطيف بوعشرين​ أمس الأحد في 28 شباط/فبراير 2021 في أحد الفنادق الكبرى بالدار البيضاء، براءتها وشقيقتها ابتسام من تهمتي النصب والتشهير في القضية المعروفة بـ"حمزة مون بيبي"، بسبب عدم كفاية الأدلة، بعد تحقيقات استمرت عدة أشهر، وبدت الفنانة دنيا بطمة متأثرة وهي تذرف للدموع، أثناء حديث النقيب، عبد اللطيف بوعشرين، عن شقيقتها إبتسام بطمة.
وقام بوعشرين بعرض وثائق تفيد ببراءة الشقيقتين من تهمة تسيير حساب "حمزة مون بيبي" أو أي علاقة لهما به، لافتاً إلى أن المحكمة لم تجد أي دليل يفيد بتسيير دنيا بطمة وإبتسام بطمة، للحساب أو انهما تدخلتا من خلال الصور، في المشاركة المنصوص عليها في الفصل 129 من القانون الجنائي، في عرقلة سير نظام المعالجة الآلية وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته، وبث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم، وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة بالأشخاص قصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك، والتهديد
لكن القضاء المغربي أمر أيضاً باستمرار تقييد سفر دنيا بطمة حتى يتم التحقيق معها في تهم أخرى منها المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والمشاركة عمداً في عرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته، مع استمرار حبس شقيقتها ​ابتسام بطمة​ قيد التحقيقات.
وفي أول رد فعل لها على الحكم بالبراءة، تجنبت النجمة المغربية الحديث عن الأمر بشكل مباشر واكتفت بنشر رسالة لمحبيها تؤكد من خلالها أن هناك من يحاول قرصنة حسابها واستهدافها بغرض الإساءة لها، مما دفعها لتأجيل مسابقتها الرمضانية لمتابعيها.
وكان قاضي التحقيق في المحكمة الابتدائية قرر الشهر الماضي اعتقال ابتسام بطمة بعد أسابيع من إلقاء القبض على مصممة الأزياء عائشة عياش التي أدلت باعترافات مفصلة عن المتورطين في القضية، ويبدو أن ما اعترفت قد أسهم في توجيه أصابع الاتهام بعنف نحو شبيهة الفنانة المغربية الشهيرة.