خاضت أستاذة ومصممة ​الرقص​ د. ​نادرة عساف​ خلال مسيرتها الفنية الطويلة، نضالاً حقيقياً إزاء الأفكار المعلّبة والأحكام المسبقة في المجتمع الشرقي تجاه الرقص، والذي يُعتبر من أرقى أشكال الفنون.
اليوم، تطلق نادرة عبر مقابلة خاصة مع كاميرا موقع "الفن"، صرخة مدوية، تحدثت فيها عن وضعي الرقص والفن في ​لبنان​، وعبّرت عن مدى غضبها من ما آلت إليه الأوضاع على الصعيدين الإجتماعي والإقتصادي، وما الذي كشفته عن مصير مدرستها الخاصة للرقص؟
كما كشفت نادرة لموقعنا عن قصة إعطائها ​الجنسية اللبنانية​، وهل إتخدت قرارها ب​الهجرة​ من لبنان، ومَن إتهمت بسرقة حقها؟
لمعرفة ما قالته نادرة عساف، تابعوا المقابلة في الفيديو المرفق.