لم تسلم الفنانة اللبنانية ​إليسا​ من اتهامها بالترويج للتطبيع مع العدو ال​إسرائيل​ي، بعدما تداول رواد بعض مواقع التواصل الاجتماعي كلاماً نسب إليها من مقابلة تلفزيونية عرضت منذ ثلاثة أشهر تحدثت فيها عن العداء لإسرائيل.
وتناولت صحيفة إسرائيلية الموضوع، وحاولت أن تظهر إليسا بأنها شجاعة في موقفها وزعموا أنها قالت : "أكبر كذبة كنا عشناها هي أنّ اسرائيل عدونا"، الأمر الذي استدعى رداً من مدير أعمالها ​أمين أبي ياغي​ للتوضيح نافياً بشكل قاطع هذا الكلام وقال :"إذا خرج هذا التصريح عبر صحيفة إسرائيلية فأكيد ستكتب على ذوقها هذه القصة عن إليسا".
وأشار إلى أن إليسا لم تجر أي مقابلة في الفترة الأخيرة أو ربما قاموا بتحوير كلامها فى المقابلة عبر شاشة MTV بمناسبة 20 عاما على مسيرتها الفنية أي قبل 3 أشهر، نافيا نفيا قاطعا أن تقوم إليسا بهذا التصريح".

وكانت إليسا تتحدث عن موضوع ​ترسيم الحدود​ والتناقض بين الذين يعتبرون إسرائيل عدواً ثم يجتمعون مع إسرائيليين لترسيم الحدود وقالت ما حرفيته :"تفاجأت إنو صرلنا 20 سنة بيقولولنا العدو الصهيوني وبدنا نصلي بالقدس، تاني يوم بلاقيهن قاعدين على طاولة مفاوضات، فيه شي مش طبيعي عم بيصير بلبنان، انا مش ضد انو يرسمو حدود انا مع انو يكون فيه سلام بيننا وبين ايا دولة بغض النظر عن الدولة، نحنا بدنا نعيش نحنا بدنا نتمتع بحياتنا اللي باقية وبحياة ولادنا بدنا نشوف ايام حلوة لولادنا ، ما بقا فينا نعيش عهوا حدا، نهار بيكون عدو ونهار بنرسم حدود ..لا، هذه أكبر كذبة نحنا عشناها أنا ما صدقتا بحياتي بس فيه ناس صدقتا وعاشتا".

إليسا المعروفة بوطنيتها، اعتادت المجاهرة بمواقفها السياسية وهي ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي وأعلنت تأييدها لثورة 17 تشرين صراحة وهي تصر دائماً على أنها لن تترك لبنان في أزمته، والمعروف عن العدو سرقته للعديد من الأغنيات اللبنانية وكذبه فيما خص فنانين لبنانيين، فأي تبنّ لما يقوله إعلامه لا يجب أن يبنى عليه وليس مقبولاً ولا مسموحاً استهداف إليسا في وطنيتها أو اختلاق شائعات لا أساس لها من الصحة والترويج لها ممن لا يتوافقون معها سياسياً، وهي كانت هاجمت الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي ​أفيخاي أدرعي​ إبان قصف إسرائيل لغزة في ربيع عام 2019 منتقدة سياسية إسرائيل تجاه الفلسطينيين في تغريدة قالت فيها: "أرض فلسطين تضيع ببطء ونحن متفرجون. أي قانون وأي شرع يحوّل هذه الأرض من أرض سلام إلى أرض حروب"؟ وحصل سجال بينهما لتعود إليسا وتحظره وتكتب "هيدي الوقاحة ما بينرد عليها إلا ببلوك محتل وقح".