قبل أيام إنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع لحلقة من برنامج "المتاهة"، الذي كانت قدمته الإعلامية المصرية ​وفاء الكيلاني​، وكان الضيف حينها الفنان المصري ​محمد رمضان​، وتحدث عن طلاقه من زوجته الأولى وإختار البعض هذا المقطع من دون الإضاءة على بقية المضمون، الذي تحدث فيه رمضان عن إنفصاله عن زوجته قبل وصوله الى النجومية، وقال إنه إستدان النفقة الشرعية حينها كونه لم يكن يملك المال، ولأن الباحثين عن صيغة "السكوب" كثيرون هذه الأيام، إذ تم الترويج لحكاية من الخيال مرفقة بتلك الحلقة على أساس أن الطلاق حصل حالياً بسبب غيرة الزوجة عليه.
معلومات خاصة أكدت لموقع "الفن" أن السيدة ​نسرين أبو النجا​ ما زالت زوجة محمد رمضان الموجود حالياً في ​الامارات العربية المتحدة​، وأن لا صحة على الإطلاق لأي أخبار تم التداول بها حول إنفصال الطرفين، وأن الفنان مشغول حالياً بمشروع فني في دبي، وسوف يعود إلى مصر لاستكمال ما تبقى من حلقات مسلسله الرمضاني "موسى".
كما وأشارت المعلومات إلى أن زوجة رمضان موجودة في مصر مع ولديهما علي وكنز، وهي تتردد الى الامارات في حال كان الزوج غير مرتبط بمشاريع فنية، وعادت قبل فترة معه الى القاهرة قبل تصوير فيديو كليب أغنية "​مصباح علاء الدين​" وكل الفبركات التي تتناول علاقتهما هي غير صحيحة، وأن ثمة تفاهماً يجمعهما نتيجة "العشرة" الطويلة.
وقالت المعلومات إن أحداً لا يستطيع في المرحلة الحالية أو المستقبلية أن يتوقع مصيره، وفي حال حصل الطلاق يكون القدر قد قال كلمته، وتمنت مصادرنا الخاصة عدم إقحام أسرة الفنان في أي شائعات ومغالطات، والتركيز على فن رمضان، سلباً او ايجاباً، كونه مؤمناً بحرية الرأي بشرط الإحترام.