حكمت محكمة جنايات القاهرة أمس، بمعاقبة الممثلة ​عبير بيبرس​، المتهمة بقتل زوجها في مسكن الزوجية، بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات، مع إلزامها بالدعوى المدنية.
وتبين من التحريات أن عبير كانت ترتدي ملابس أثناء إلتقاط الصورة مع زوجها القتيل، وغيّرت ملابسها قبل حضور سيارة الإسعاف.
وتمت مواجهة عبير بدليل وضعها في مأزق، وأثبتت التهمة عليها، وهي صورة تم إلتقاطها من هاتفها يوم الحادثة 30 أيار/مايو، ويظهر فيها المجني عليه ملقى على الأرض على ظهره، وتظهر عبير في الصورة وهي تخرج لسانها بعد مقتله.
وقالت عبير: "مكنتش مصدقة إنه مات، بعد ما الإسعاف جت وقالت لي أنه توفي".