أثارت الإعلامية الكويتية ​فجر السعيد​ موجة جدل كبيرة بعد تعليقها على خبر طرح الفنان الإماراتي ​حسين الجسمي​ أغنية وطنية خاصة بالكويت.
وأوحت السعيد أن غناء الجسمي شؤم على الكويت بتعليق في صفحتها على موقع للتواصل الاجتماعي قالت فيه :"اللهم إني استودعتك الكويت وأهلها"، الأمر الذي أثار حفيظة الفنان فقام بحظرها وفق ما أوضحت الإعلامية الكويتية فيما رد شقيق الفنان الإماراتي الإعلامي ​صالح الجسمي​ بتعليق على منشورها جاء فيه :"الحشيمة للكويت وشيوخها وناسها الطيبين والا عرفت أرد عليك، الله يعينك على نفسك".
وعادت وكتبت :"حسين الجسمي مسويلي بلوك شدراه إني علقت عليه امممممممممم وهم امممممممممممممممممم ... أحب هالنوع اللي جدام العالم بلوك ومن وراهم يسويلي سيرچ".
وجاءت التعليقات لتشير إلى أن من كتب التعليق هو شقيق الفنان وليس حسين الجسمي نفسه، وانقسموا بين من اعتبر أن السعيد معروفة بحبها للإمارات وبين من استنكر هكذا كلام يصدر عنها.
وعاد شقيق الفنان الإماراتي لينتقد السعيد بلهجة حادة فنشر صورة لامرأة تبكي وكتب عليها: "يمر العمر على أناس يصبحوا أكثر رزانة وعقلانية وإدراك لأن الحياة مدرسة، إلاّ إحداهن من المتصابيات بعد أن بلغت من العمر أرذله تستخف دمها وكأن ما تكتبه ليس متوقعاً منها، إنها القذارة بعينها فيا أسفاً على عمرٍ يمضي لا نتعلم منه شيئاً فنقع في براثن الحقد والقلوب السوداء".
وتسبب هذا الأمر بموجة جدل كبيرة بين مستنكر للتطيّر بشكل عام واتهام إعلامية مثقفة للجسمي بهذا الأمر البشع، فيما اعتبر آخرون أن لا شيء سيفرق بين الكويت والإمارات لأنهما شعبان شقيقان.
ثم قامت السعيد بالرد على صالح الجسمي في صفحتها فكتبت :"امممممممممممم يقول عني متصابيه و قذره لايوقف لايوقف لايوقف لايوقف طلع الحجي طلع بصوت إنتصار الشراح".
ومن المعروف أن الفنان حسين الجسمي وفق ما ذكر محبوه، عانى من اكتئاب بسبب اعتباره شؤماً لكونه غنى للعديد من البلدان وحدثت فيها كوارث معتبرين بأن هذا الأمر لا يصح وأن القضاء والقدر من الله.