بكلمات معبرة حملت الكثير من الأسى والحنين والألم والنجوى والمحبة ، استذكر الممثل السوري ​أيمن زيدان​ زميله وصديقه الممثل الراحل ​ياسين بقوش​ لمناسبة مرور 8 سنوات على وفاته.
ونشر أيمن صورة للراحل في صفحته على موقع للتواصل الاجتماعي أرفقها بتعليق قال فيه :
"ياسين بقوش ... توقف قطار حياتك في زمن أغبر ... قلائل من ادركوا قسوة موتك ... أعرف أن الحياة لم تنصفك الا قليلا لكن مايحزنني أننا أيضاً لم ننصف موتك .. هاهم كثيرون يسيرون في موكب رحيلك بين تجاذباتهم السياسية متناسين فجيعة رحيل فنان شاطرنا سنوات مديدة من عمرنا وكان ضيفا يحمل معه مواسم الفرح والبهجة ....
وأضاف :"نم وادعاً في ملكوتك فموتك شاهد على فظاعة هذه الحرب المجنونة ...واسمح لي أن أدون على شاهدة قبرك ... هنا يرقد مهرج لير الذي خذلته الحياة كثيراً ولم تخفف ضحكات البلاط فجيعة الرحيل ... هنا يرقد ياسين الذي حلم أن يموت على المسرح فمات بقذيفة داخل سيارته ... يالقسوة البشر ويالبشاعة الدنيا .... وداعاً وسنظل نذكرك في زحام الموت الذي لاينتهي".
ياسين بقوش الذي توفي في 24 شباط/ فبراير عام 2013 بعد تعرض سيارته لقذيفة مجهولة المصدر في حي العسالي بمخيم اليرموك في دمشق، تم دفنه في حي الصالحية- دمشق، وتحولت حادثة قتله الى أبرز الأحداث العربية، وغاب عن تشييعه نجوم الفن والتمثيل في سوريا، وكرمه الرئيس السوري ​بشار الأسد​ بعد وفاته ومنحه وسام الإستحقاق السوري من الدرجة الممتازة، تقديراً لإنجازاته في خدمة الفن.