خرجت ​عارضة أزياء​ معروفة من مدينة أربيل في العراق من دون عودة، إثر طردها منها لإرتكابها تجاوزات أخلاقية غير محدودة، وصلت بها إلى درجة إبتزاز رجال أعمال والتسبب بطلاق آخرين، بعد أن كشفت سر علاقتهم بها وإنفاقهم عليها ملايين الدولارات.
عارضة الأزياء المعروفة بحيازتها لقباً عالمياً، لا علاقة لها به أساساً، إستطاعت الدخول إلى بلد عربي بطريقة ما، وجمعت فيه ثروة جديدة من خلال علاقاتها المشبوهة، التي تفوح منها رائحة الفحش، وبالأساليب التي تحاول دائماً أن ترضي زبائنها من خلالها.