تعرض الممثل الكويتي ​عبد الله بوشهري​ لهجوم مستحق، واتهم بالسخافة والتفاهة، بعد أن تحدث، وبطريقة ساخرة، عن التحرش الذي تشكو منه النساء، فقال :"‏الاستايل الحين البنات يطلعون ويتكلمون عن التحرشة انزين و احنا الشباب لمى يتحرشون فينا البنات اللي ما يخافون ربهم هم نطلع و نقول قصصنا ؟؟ نمشى مع الموجه".
طبعاً هذا التصريح يدل على جهل من هذا الممثل، الذي لم يميز بين السخرية والجد، في موضوع حساس بالنسبة لآلاف النساء اللواتي يتعرضن للتحرش بمختلف أنواعه وأشكاله، ويعانين منه نفسياً وجسدياً، ويمس بكرامتهن.
المتابعون لم يصمتوا، بل ردوا على بوشهري بالكثير من الانتقادات، معتبرين أنه أهان المرأة، واستخف بموضوع يعني لها الكثير، ولم تكن وجهة نظره بالمكان والتوقيت المناسبين.
على بعض المشاهير، أياً كانت مكانتهم، وقبل إطلاق أي موقف أو كتابة أي منشور، وبصفتهم مؤثرين في المجتمع، أن يفكروا جيداً في ما يصدر عنهم من تصريحات، ولبوشهري نقول إن التحرش ليس موجة تركبها، فمن الأفضل أن تركب موجة أخرى إن أردت إثارة الجدل.