رهف القنون​ فتاة سعودية أثارت ضجة كبيرة في ​السعودية​ وخارجها، بعد هروبها إلى ​تايلاند​ من عائلتها، التي كانت تُقيم في الكويت بدعوى التعنيف الأسري.


ولدت في السعودية عام 2000 ووالدها يدعى ​محمد القنون الشمري​، وكان يشغل منصب محافظ بالسليمي في منطقة حائل، وعاشت فيها حتى بلغت الـ19 عاماً، ولها 9 أشقاء.

حياتها وقصة هروبها

أشارت رهف القنون في العديد من تصريحاتها أن أسرتها منعتها من الدراسة في الجامعة التي تريدها، كما أشارت إلى أن شقيقها حبسها بمساعدة والدتها، إضافة إلى التسبب لها بإيذاء جسدي ونفسي، بعد أن قصت شعرها، وتعرضت لتهديدات بالقتل بسبب إرتدادها عن الإسلام.
وبدأت قصة رهف القنون تلقى رواجاً، بعد أن أنشأت حساباً على أحد مواقع التواصل الإجتماعي في 7 كانون الثاني/يناير عام 2019، وطلبت مساعدة الناشطين في مجال حقوق الإنسان، ورفضت الصعود على متن رحلة جوية منطلقة من العاصمة ​بانكوك​ في تايلاند إلى الكويت، إذ قامت بتحصين نفسها في غرفة فندق المطار التي كانت تتواجد به، مانعة أياً كان من الدخول إليها، وإستنجدت بالنشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، خصوصاً أنها إرتدت عن الدين الإسلامي، الأمر الذي يعرض حياتها للخطر والتهديد بالقتل، في حال عادت الى السعودية، وهذا ما حصل إذ أقلعت الطائرة في الوقت الذي حصنت نفسها بغرفة الفندق في تايلاند، وقد سمعت إستغاثتها الحقوقية المصرية منى الطحاوي التي ساعدتها وأوصلت صوتها لمنظمات حقوقية عالمية، بينها ​هيئة الأمم المتحدة​.

جوانب هروبها بحسب السلطات

إعتبرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن رهف القنون لاجئة، وتدخلت المفوضية للطلب من من ​أستراليا​ منحها حق اللجوء، كما أعلنت وزارة الداخلية الأسترالية أنها ستقوم بدراسة وضعها، وبالمقابل أصدرت الوزارة بياناً أشارت فيه الى أن رهف لا يوجد لديها حجز عودة، مما يتطلب ترحيل السلطات التايلاندية لها.
من جهته، قال القائم بأعمال السفارة في بانكوك عبد الإله الشعيبي، إن رهف إستغلت وجودها مع والدها في الكويت وهربت، ونفى أخبار سحب السفارة جواز سفرها، قائلًا: "لم يلتقها أحد من الدبلوماسيين، لأنها موقوفة في منطقة بالمطار، يحظر فيها وصول الدبلوماسيين، والسلطات التايلاندية هي التي سحبت جواز سفرها، لمخالفتها الأنظمة".
وقد قبلت السلطات الكندية في الثاني عشر من كانون الثاني/يناير عام 2019، طلب لجوء رهف القنون إلى كندا.

تبرأت من كنيتها

بعد أن أصدرت عائلتها بياناً تبرأت فيه من رهف القنون، التي إعتبرت بالنسبة لها مخالفة لعاداتها وتقاليدها، ومخالفتها قوانين الأنظمة التي تفرضها السعودية، أشارت رهق القنون في إحدى تصريحاتها الى أنها تخلت عن إسم عائلتها "القنون"، وأنها تريد أن تكون مستقلة وقادرة على إتخاذ قراراتها بنفسها، وبالتالي ستعمل على تعزيز حقوق المرأة في العالم.

حياتها الزوجية

تزوّجت رهف القنون من لاعب كرة السلة لوفولو أندي ،وهو من مواليد أفريقيا، وأنجبت منه طفلة، لكنها أعلنت بعد إنجابها بفترة زمنية إنفصالها عن زوجها ووالد طفلتها، بسبب عدم معرفتها لميولها الجنسية، عبر منشور في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، وكتبت :"للي يتسائلون، أنا مو بعلاقة بعد الآن وهذا قرارنا والأفضل لي كوني تسرعت في عمر صغير بدخولي في العلاقة بدون إستعداد ولخبطة في ميولي"، لكنها عادت وإجتمعت بزوجها بعد فترة، وأعلنت عودتها له من خلال نشرها صورة له وهو يحمل ابنتهما، وعلّقت: "أنت بيتي.. ملكي وأميرتي.. العائلة هي كل شيء".

ميولها الجنسية

كشفت رهف القنون ميولها الجنسية، وأشارت الى أنها حائرة في ميولها ما بين الرجال والنساء، وعلقت في أحد منشوراتها أنها تبحث عن حبيبة، ما أثار إستغراب متابعيها، خصوصاً أنها كانت تشير في تصريحاتها أنها لا زالت مشوشة حول تحديد ميولها.

تحدث ضجة بمؤخرتها

وتتصدر رهف القنون محركات البحث والترند على مواقع التواصل الإجتماعي، في كل مرة تنشر فيها صوراً تستعرض من خلالها مؤخرتها، وتظهر بطريقة مثيرة وشبه عارية.
كما تنشر صوراً ومقاطع فيديو لها تظهر فيها مرتدية المايوه" وتستعرض جسدها من داخل منزلها، ما يثير غضب المتابعين الذين يهاجمونها على تصرفاتها.