بعد أقل من شهرين من إعلان ​إيلين بايج​ تحولها الجنسي إلى ذكر وتغيير اسمها إلى ​إليوت بايج​، تقدمت النجمة المتحولة بطلب الطلاق من زوجتها الراقصة ​إيما بورتنر​ بعد زواج دام ثلاث سنوات، علماً أنها كانت دعمتها وشجعتها على التحول الذي تريده، إلا أنه يبدو أن الأمور لم تسر على ما يرام معهما فقد انفصلتا بهدوء قبل التقدّم بطلب الطلاق.
وقدم إليوت (33 عامًا) وثائق قانونية إلى المحكمة في مانهاتن سعى من خلالها إلى فسخ عقد الزواج من إيما البالغة من العمر 26 عامًا.
وكشف إليوت وإيما الأمر خلال بيان أصدراه إلى الصحافة قالا فيه :"لقد انفصلنا الصيف الماضي أي قبل قرار التحوّل، والآن قررنا أن يكون الانفصال رسميًا، وبعد الكثير من التفكير اتخذنا القرار الصعب بالطلاق ولدينا أقصى درجات الاحترام لبعضنا البعض وسوف نبقى صديقين".
وقبل إعلان قرار الانفصال أزال إليوت وإيما جميع الصور لبعضهما البعض من حسابيهما على موقع للتواصل الاجتماعي.