لو طُلب مني أن أختار مسلسلاً يجسد إبداع الدراما المشتركة، سأختار من دون أي تردد "​لا حكم عليه​"، إذ لا يمكننا أن نتابع هذا العمل من دون أن نشعر بالفخر بجودته وبأداء الممثلين وبذكاء الكاتبَين وبإبداع المخرج، وبذكاء المنتج ​صادق الصباح​ بإختيار هذا العمل.

"لا حكم عليه" مسلسل لا غبار عليه، تسير أحداثه ضمن قالب من التشويق والإثارة والأكشن، وتجسّد الممثلة اللبنانية ​فاليري أبو شقرا​ دور محامية (زمن)، تُعيد فتح قضية الممثل السوري ​قصي خولي​ (نسيم)، المحكوم بالسجن لإتهامه بجريمة لم يرتكبها. وما بين الأحداث البوليسية المتلاحقة، والسعي لإكتشاف هوية المجرم الحقيقي، يسلّط المسلسل الضوء على العديد من القضايا الإجتماعية والجنائية الشائكة، منها تجارة الأعضاء البشرية، بموازاة قصة حب عاصفة تضفي على العمل نكهة رومانسية محببة.
إستطاع الكاتبان ​نادين جابر​ و​بلال شحادات​ أن يطرحا القصة، ضمن إطار تشويقي لا يخلو من الغموض والرومانسية، من دون الوقوع في فخ التكرار والملل وتمغيط الأحداث. المسلسل يتألف من 15 حلقة، وهو العدد المثالي لمعالجة العمل درامياً، فكل حلقة تحمل أحداثاً جديدة وتفاصيل بسيطة مهمة لسير الأحداث.
نادين وبلال سيّرا المشاهد كما يريدان، فصدقنا كمتابعين للعمل هوية القاتل المطروح قبل أن تتغير لاحقاً، وأعطيا لكل ممثل مساحة كبيرة في إبراز قدراته، أما المخرج ​فيليب أسمر​، فقد صوّر القصة ببراعة، وعرف كيف يتعامل مع الممثلين، فأخرج منهم أفضل إمكاناتهم، بكادرات أصابت في نقل القصة من الورق الى الشاشة من دون أية مبالغة.


ولننتقل إلى الحديث عن الأبطال.. لن أقول إن العمل من بطولة قصي خولي وفاليري أبو شقرا فقط، بل هو من بطولة كل من شارك فيه، لأن كلاً منهم أبدع في مشاهده، وكان له دور مصيري في العمل.
قصي خولي أبدع في كل مشهد، أكان في تجسيده دور العاشق أو دور المتهم بجريمة قتل، الذي أمضى 5 سنوات في السجن، وتعلم أن يصبح من دون احساس.
فاليري أبو شقرا مكنت موهبتها التمثيلية، وكان واضحاً أنها عملت كثيراً، وبذلت مجهوداً واضحاً في تجسيدها شخصية "زمن"، التي تختلف كلياً عن دور "يسما" في مسلسل "ما فيي"، فظهرت طبيعية وأداؤها عفوياً، فنبارك للدراما بنجمة درامية واعدة.
أما الديو الذي أعطى للعمل نكهة أخرى، فهو الذي جمع بين الدكتور أمين (​طوني عيسى​) وشقيقه غسان (​كارلوس عازار​)، وهما ابنا الطبيب الذي اتهم نسيم (قصي خولي) بقتله. طوني وكارلوس ركيزة العمل، وأهمية دوريهما توازي أهمية دوري قصي وفاليري، فتمثيلهما جعل المشاهد يصدّق كل حدث وكل فكرة وكل جريمة.


لأول مرة يعطى لطوني عيسى دور يستطيع أن يفجر فيه كل قدراته، وذلك من خلال المشاهد التي عبر فيها عن مشاعر حزن وغضب وحب وعطف.. جعل من نفسه عجينة تلين وتتغير مع كل مشهد، وحسب متطلبات الدور.
أما كارلوس عازار، فأحببناه وجذب انتباهنا بغموض شخصيته، وأبدع في أداء دور الشر، حتى جعلنا نكرهه فعلاً.. ما يميّز كارلوس عن غيره من الممثلين، هو أنه يعرف كيف يؤثر على عاطفة المشاهد، مع العلم انه ليس الضحية.


ويعد هذا العمل عودة موفقة للممثلة ​كارول الحاج​، التي جسدت شخصية (نور) خطيبة "نسيم"، التي تزوجت لاحقاً من الدكتور "أمين" بعد دخول حبيبها الى السجن، قبل أن تظهر حقائق صادمة حول هذا الإرتباط.
كارول سبق وحققت نجاحات كبيرة على صعيد الدراما اللبنانية، فحملت خبرتها الطويلة وتمكّنها من تجسيد دور العاشقة الى هذا العمل، ونالت إستحسان الجمهور.
لا ننسى الممثل الذي صدمنا، ولا بد من التركيز على موهبته، وهو ​عبدو شاهين​، الذي لا يخاف من التغيير، ويستطيع أن يقدم أي دور مهما كان صعباً بإحتراف كبير، فهو خرج بكل سهولة من عباءة دور "شاهين" في الهيبة، حتى أنه كان من الصعب ربط شخصيته في "لا حكم عليه" بكل ما قدمه سابقاً.
كما نحيي الممثل ​إيلي متري​ والاعلامية ​كارين سلامة​ والممثلة إيناس زريق والممثل فيصل أسطواني لتأكيدهم على أن أهمية الدور المساند في أي عمل درامي، لا تقل أهمية عن أي دور آخر، فقد إستطاع هؤلاء الممثلون أن يكونوا سنداً قوياً للأبطال. ولا ننسى أبدا ضيوف الشرف في العمل، الممثل القدير أسعد رشدان والممثل الرائع فادي ابراهيم والممثلة السورية سحر فوزي، الذين كنا نتمنى أن تكون أدوارهم أكبر في العمل لنتمتع بخبراتهم التمثيلية. ونحيي الممثلة القديرة رندة كعدي والممثلة الرائعة سمارة نهرا على دوريهما وأدائهما الحقيقي الذي لا يخلو من الاحساس الكبير.
نستحق متابعة هذا المسلسل الذي يغذي معرفتنا الدرامية، ويجعلنا نستمتع بتحليل أحداثه، ونتشوق لمعرفة ما سيحصل.. نعم، هكذا تكون الدراما التي لا حكم عليها.