يسود اعتقاد قوي في ​الأرجنتين​ وفقاً لأسطورة يعود تاريخها إلى 100 عام بأن الابن السابع لأي زوجين سوف يتحول ل​مستذئب​ في أول يوم جمعة بعد أن يتمّ عامه الـ 13 ما لم يتبناه رئيس الدولة، لذلك يتلقى الابن السابع رعاية من الرئيس الأرجنتيني تلقائيًا و يصبح الرئيس رسمياً أباه بالمعمودية، لمنعه من التحول إلى مستذئب .
وبالفعل فقد بدأت الرئاسة في الأرجنتين تطبيق هذه السياسة منذ عام 1907، قبل أن يصدر بها مرسوم رسمي عام 1973 إبان فترة حكم الرئيس خوان بيرون، شمل أيضاً الفتيات بجانب الأولاد للمرة الأولى، وبموجب هذا المرسوم فإن الابن أو الابنة في الترتيب السابع بين أولاد الأسرة الواحدة، يصبح الرئيس رسميا أباه بالمعمودية، كما ينال ميدالية ذهبية خاصة ومنحة دراسية مدفوعة المصروفات بالكامل.
وشهدت الأرجنتين في القرن التاسع عشر موجة ذعر من الابن السابع، لدرجة أن بعض الأسر كانت تتخلى أو حتى تقتل أبناءها بغرض التخلص من هذه اللعنة، وهو ما اضطر مؤسسة الرئاسة في الأرجنتين للتدخل بشكل غير تقليدي لتبني هؤلاء الأولاد وإنقاذهم من مصير دموي.