علم موقع "الفن" أن قوة من ​شعبة المعلومات​ في ​قوى الأمن الداخلي​ ودورية من إستقصاء ​بيروت​ وفوج حرس ​بلدية بيروت​، داهمت مقهى تعود ملكيته الأساسية لمرشح إنتخابي سابق للإنتخابات النيابية ومنتج فني، كان قد أصيب قبل عشرة أيام بفيروس ​كورونا​، إذ تبين أنه كان يمارس لعبة الورق ويدخن النرجيلة مع أصدقائه، وبرفقته زوجته المذيعة التي فور دخول الدوريات الامنية من بوابة المقهى الخلفي، هربت للاختباء.
القوة الامنية حررت محاضر ضبط بالمرشح الإنتخابي وزوجته المذيعة وأصدقائه، وبإشارة المدعي العام الإستئنافي في بيروت، تم إغلاق المقهى بالشمع الاحمر، وقد فشلت وساطات المرشح في لملمة الموضوع، وحتى أن وساطة قوية جداً لم تلغِ محاضر الضبط أيضاً.
المذيعة حاولت التظاهر وكأن شيئاً لم يحصل معها ومع زوجها، رغم أن المقهى لا زال مغلقاً بالشمع الأحمر.