ماريا نديم​فنانة مغربية ولدت يوم 21 آب/أغسطس عام 1995، وشاركت في برنامج "إكس فاكتر"، وقد طرحت أغنيتها الأولى "Wannana be free" عام 2016، بالتعاون مع الفنان اللبناني ​راغب علامة​، ومن بعدها غنت أغنية "ديسك حياتي"، كما خاضت تجربة التمثيل بدور بطولي في مسلسل "أسرار النساء".

ماريا نديموزواجها من ​كاظم شماس
تعرّفت ماريا نديم على زوجها الفنان اللبناني كاظم شماس، أثناء مشاركتها في برنامج "إكس فاكتر"، وحاولا التكتم عن علاقتهما أثناء البرنامج، وأعلنا خبر إرتباطهما بعد مرور عامين على خروجهما من البرنامج، وإحتفلا بزواجهما في المغرب في ظل غياب عائلة كاظم، باعتبارها أن المغرب بعيدة عن لبنان، وتجربة عمه مع إمرأة مغربية لم تكن جيّدة، إلا أن ماريا أعطت أفضل صورة عن المغربيات في علاقتها مع عائلته، وكسبت محبتهم ورضاهم بسرعة كبيرة.
وقالت ماريا نديم في حديث خاص مع موقع "الفن"، أن علاقتها بزوجها تغيرت بعد الزواج، وأصبحا يعرفان بعضهما أكثر من خلال لغة النظرات، وأصبحا صديقين أكثر.
وأشارت الى أن الحياة الزوجية ليست سهلة، الأمر الذي جعلها تبتعد قليلاً عن الساحة الفنية.

ماريا نديم والطلاق بعد الأزمات
بعد حالة الإكتئاب والأزمات التي مرت بها ماريا نديم في لبنان، بعيداً عن أسرتها وإلتزامها في العيش مع زوجها في الحجر الصحي، توترت العلاقة بينهما، ما دفعهما للإنفصال.
وقد كشف كاظم شماس عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي، إنفصاله عن ماريا نديم، من خلال الرد على أسئلة متابعيه، قائلاً: "صحيح".
هذا الخبر أثار غضب المتابعين، الذين عبّروا عن أسفهم لإنفصالهما، بإعتبارهما يشكلان ثنائياً جميلاً.

ماريا نديموعمليات التجميل
خضعت ماريا نديم لعملية تجميل في أنفها، ولم تخف عن متابعيها حقيقة خضوعها لهذه العملية، بل نشرت فيديو تكشف فيه عن نتيجة العملية.
وعبرت في الفيديو عن إعجابها بشكل أنفها الجديد، لدرجة أنها لم تجد الكلمات التي تصف شعورها لحظة رؤيتها النتيجة.
ولكن ردة فعل متابعيها على الفيديو، كانت مختلفة، إذ عبّر معظمهم عن صدمتهم بعد علمهم بخضوعها لعملية تجميل، خصوصاً أنهم لم يلاحظوا إختلافاً بين شكل أنفها القديم والجديد.
وحذر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ماريا نديم، من الدخول في دوامة التجميل، لأن ذلك سيجعلها تفقد جمالها الطبيعي، الذي يميزها عن باقي الفنانات.
وهذه ليست المرة الأولى التي تخضع فيها للتجميل، فقد سبق وأن قامت بعملية تصحيح شكل الفك بالحقن.


ماريا نديموالإكتئاب
في صيف عام 2020 عاشت ماريا نديم حالة من الإكتئاب، لإبتعدت فيها عن متابعيها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بسبب إضطرارها للإلتزام بالحجر الصحي وتخوفها من ​فيروس كورونا​، خصوصاً أنها بعيدة عن والدتها ولا يمكنها السفر الى المغرب للإطمئنان عليها، الأمر الذي أدى الى خسارتها الوزن.
وعبّرت عن خوفها الكبير على صحة والدتها، خصوصاً أن مناعة كبار السن ضد فيروس كورونا ضعيفة، ويمكن أن يهدد الوباء حياتها.
وفي مبادرة منها طلبت من متابعيها التحدث عن تجربتهم، حتى لا يدخلون في حالة إكتئاب مثلها.

إصابتها بفيروس كورونا
رغم إتخاذها جميع الإحتياطات اللازمة وإلتزامها بالحجر الصحي، أُصيبت ماريا نديم يوم 6 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020 بفيروس كورونا، وأعلنت الخبر عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي، بعد أن أجرت التحليل المخبري، وجاءت نتيجتها إيجابية.
وأكدت أنها لم تشعر بأية أعراض بإستثناء فقدانها حاستي الشم والذوق، ولكنها شددت على متابعيها ضرورة إتخاذ الإحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بالفيروس.
وأدّت إصابتها بالفيروس الى إلغاء إحتفالها بعيد ميلادها، وتأجيل طرحها أغنية "دادي" مع مغني الراب المغربي "دراغانوف".

نجاتها من الموت بعد إنفجار مرفأ بيروت
نجت ماريا نديم وزوجها كاظم شماس بأعجوبة من الموت، بعد إنفجار مرفأ بيروت يوم 4 آب/أغسطس عام 2020، حيث كانا متواجدان على مقربة من الإنفجار قبل دقائق قليلة من وقوعه.
ونشرت عبر صفحتها الخاصة مقطع فيديو من موقع الإنفجار، وطمأنت متابعيها على صحتها مؤكدة أنها نجت وزوجها من الموت بأعجوبة.