توفي الإعلامي الأميركي ​لاري كينغ​ عن عمر ناهز سبعة وثمانين عاما وذلك بعد ان تم نقله إلى أحد مستشفيات لوس أنجلوس مؤخرا بسبب اصابته ب​فيروس كورونا​.
وكان أفاد مصدر قريب من أسرة لاري لشبكة "سي أن أن" مؤخرا ان الإعلامي الكبير أُدخِل مركز "سيدرز سيناي" الطبي.
لاري كينغ كان مصابا بداء السكري من النوع الثاني وكان قد أصيب بسرطان الرئة وتعرّض لأزمات قلبية عدة وذبحة صدرية ناجمة عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب.
الجدير ذكره ان مسيرة الراحل استمرت 63 سنة، تضمنت أكثر من 53 ألف مقابلة مع شخصيات بارزة، كما أجرى 7 آلاف حلقة إذاعية وتلفزيونية.