فادي بيروتي​ فنان لبناني من محافظة البقاع اللبنانية، إشتهر في العديد من أغانيه الخاصة، منها "ميّت ومأجل دفني"، و"حرام هالناس تموت" التي طرحها تزامناً مع إنفجار مرفأ بيروت في 4 آب، و"صباحك عسل كل يوم" وهي ديو مع المايسترو رودي سليمان، إلى جانب طرحه العديد من الـ " cover songs ".
بدأ بيروتي مشواره الفني قبل حوالى الـ 7 سنوات، لكن شغفه في الغناء رافقه منذ صغره، وإلى جانب موهبته الغنائية، يعزف بيروتي على آلة العود.

بداية هل من أعمال جديدة تحضر لها؟
نعم عملت على أغنيتين جديدتين وأصبحتا تقريباً جاهزتين، وكان من المفترض أن تطرح أغنية منهما في مطلع الشهر الحالي، لكنه تم تأجيل إطلاقها بسبب الأوضاع العامة الراهنة في البلد والعالم.

برز اسم فادي بيروتي، بعد أن أديت أغنية الدكتور الراحل ​وديع الصافي​ "يا ابني" بكلمات مختلفة، الأمر الذي استنكرته عائلة الراحل، واعتبرت أنك جعلت منها أغنية ضد الوطن. ما تعليقك على هذا الموضوع؟ وما كان الهدف الحقيقي من وراء عملك هذا؟
بدايةً رحمة الله على الاستاذ وديع الصافي، والأغنية التي سجلتها ليست إلا تعبيراً عن وجع شعب بأكمله، أو صرخة وجع، وانا كفنان هكذا إستطعت التعبير عن وضع الشباب اللبناني، وطبعاً ليس الهدف من طرح الأغنية زيادة شهرتي على حساب موال العملاق الراحل، الذي أعتبره قدوتي.

تحاكي في الكثير من أعمالك الواقع اللبناني والأوضاع التي نعيشها، هل من الممكن أن تحدث هذه الأعمال الفنية فرقاً؟
أعتبر الفن بشكل عام رسالة، أطرح من خلاله مواضيع رومانسية وإجتماعية، وأصف في بعض الأوقات، حالات حقيقية وتلامس الواقع، وأتمنى أن تعجب أعمالي المستمعين والجمهور.

الكثير من الفنانين فضلوا الابتعاد عن الساحة الفنية في ظل الاوضاع الصعبة وانتشار فيروس كورونا، برأيك ما الافضل اليوم الإبتعاد أم زيادة الانتاجات الفنية؟
لا أعتقد أن هناك فناناً يتمنى الإبتعاد عن الساحة الفنية، وألا يطرح أعمالاً جديدة، لكن اليوم وفي ظل الظروف الصعبة، طرح الفنانين أعمالاً جديدة أمر صعب، وأعتبره خسارة للفنان، وطبعاً هذه فترة وستمرّ بإذن الله.

إنتقد الكثير من الفنانين اللبنانيين الذين أقاموا حفلات في ظل كورونا واتهموا بـ اللامسؤولية، برأيك ما مسؤولية الفنانين اليوم؟
إن الفنان ان كان مطرباً أو موسيقياً أو أي شخص ضمن الوسط الفني، يعتبر أعماله مصدر رزق له، وفي حال لم يعمل ولم يحيي حفلات ويطرح أعمالاً جديدة، لن يتمكن من تسيير أموره، لكن طبعاً أن يكون عمله ضمن أطر الوقاية اللازمة والتباعد الإجتماعي، خصوصاً في هذه الفترة الصعبة.

تميزت بصوتك الجبلي المميز، هل شُبهت بأحد الفنانين؟ وفي حال نعم هل أزعجك هذا الأمر؟
نعم شُبهت في الكثير من المرات بالفنان اللبناني ​ملحم زين​، وأعتبر هذا التشبيه عظيماً وأكبر به.

بعيداً عن اللبنانية، أية لهجة ترغب بإصدار عمل بها؟
أتطلع لإصدار عمل باللهجة العراقية.

من الفنان أو الفنانة الذي تحب أن تشاركه أو تشاركها الغناء؟
أحب أن أشارك شمس الاغنية اللبنانية ​نجوى كرم​ الغناء.

كيف تقيّم الوضع الفني في لبنان والعالم العربي؟ وهل تعتبر أن الفنان اللبناني والعربي يكرم في وطنه بشكل منصف؟
للأسف الوضع الفني متدهور، ويغيب تكريم الفنان في حياته، خصوصاً في لبنان والبلاد العربية، والمزعج في الأمر أن هناك بعض الفنانين كُرِّموا "وما صرلن بالقصر الا من مبارح العصر"، في وقت هناك الكثير من كبار الفن لم يتذكرهم أحد.

من الفنان الذي تعتبره قدوة لك ولماذا؟
أعتبر الكبير الراحل وديع الصافي، رحمة الله عليه، قدوتي، لأنه مدرسة في الفن والأدب والتواضع.

كلمة أخيرة لقراء موقع الفن.
أشكركم كثيراً على جهودكم ومواكبتكم المتواصلة للساحة الفنية، وأتمنى لكم النجاح الدائم.