أفادت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن المغنية السورية ​أنجي خوري​ واسمها الحقيقي نجوى خليق الله، قد عادت الى منزلها في دمشق بعد أن أمرت النيابة العامة السورية بإطلاق سراحها في دعوى القدح والذم التي رفعتها ضدها الفنانة اللبنانية ​شيراز​.
وقالت المعلومات إن جهاز الأمن الذي تولى التحقيق مع أنجي وهو مختص بجرائم المعلوماتية، حجز هاتفها الخلوي بغية تحليل مضمونه بعد إتهامها بالدخول أيضاً اإلى الاراضي اللبنانية خلسة، الى جانب دعوى أخرى رفعها ضدها رجل أعمال بين لبنان وسوريا.
أنجي نفت من خلال حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي، موضوع التوقيف، وأعلنت أن الامن حجز هاتفها فقط، مع العلم أن معلوماتنا تؤكد قضية توقيفها، وأن المغنية شيراز زارت سوريا وكلفت محامي سوري لمقاضاة أنجي، بعد أن هاجمتها بقوة في الفترة الاخيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
أنجي قالت إن شيراز حرضتها على المغنية قمر، والبعض يقول إن الأزمة بين أنجي وقمر بدأت قبل فترة طويلة، أي قبل أن تدخل شيراز على خط حياتها.