تماشيا مع جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لزيادة الإنتاجية الزراعية، أسهم مركز محمد بن راشد للفضاء في التعرف على أكثر من 45000 نخلة من مناطق متفرقة في مدينة العين باستخدام الاستشعار عن بعد وتقنية الذكاء الاصطناعي وذلك لغايات الحصول على حلول مبتكرة وتوفير الوقت والتكاليف، وتعزيز روح التعاون بين المؤسسات الحكومية بالدولة.
وتمكن مركز محمد بن راشد للفضاء من تطوير ​تكنولوجيا​ الذكاء الاصطناعي لتحليل صور تم تزويده بها من بلدية العين بدقة 10 سنتيمترات لكل بكسل، من خلال توظيف تكنولوجيا محلية وخبراء من قسم التحليل وتطوير التطبيقات في المركز، ساعدت على تحليل أكثر من 45000 ألف ​شجرة نخيل​ في أقل من أسبوع وبدقة عالية وصلت إلى 98.7%.
بالإضافة إلى مساعدة المؤسسات ودعم مشاريعهم، فإن المركز يعد جزءًا من الميثاق الدولي للفضاء والكوارث ويلعب دورًا حاسمًا في إدارة الكوارث والإغاثة على مستوى العالم، علاوة على ذلك فان منصة التحليل الجغرافية التابعة للمركز أسهمت في تقديم حلول ممكنة فيما يتعلق بتغطية المساحات الكبيرة وتوفير المعلومات المكانية والطيفية للجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة خلال السنوات المقبلة.