عادت قصة حب الممثلة السورية ​سلمى المصري​ والإعلامي السوري ​مصطفى الآغا​ إلى الواجهة من جديد، وذلك بعد نشر الأخير مقطع فيديو ظهر فيه برفقة زوجته الإعلامية ​مي الخطيب​ انتهى بطبعها قبلة على خده.
وظهر الآغا بالفيديو ممسكاً بهاتفه ويوثق غيرة زوجته، التي أصرت على الذهاب معه لحظة مغادرته المنزل متجهاً إلى عمله.
وقال الآغا: "كنت ذاهباً إلى العمل، وتفاجأت بزوجتي تقول لي إنها ذاهبة معي، ما رأيك أن تقدمي البرنامج بدلاً عني"، وأجابت زوجته: "لا أريد، فقط أريد أن أبقى معك، هذه تقفيلات الخميس، هلا بالخميس، أريد أن أطبع لك الأحمر".
وفي نهاية الفيديو قبلت الخطيب زوجها أمام الكاميرا، ثم حاولت مسح آثار أحمر الشفاه عن وجهه.
هذا التصرف من الثنائي أثار جدلاً واسعاً بين المتابعين، ففي حين إنتقد البعض تصرفهما، قال البعض الآخر إن الخطيب حاولت إغاظة الممثلة سلمى المصري طليقة الآغا، والرد على تصريحاتها الأخيرة حول إن كانت تقبل دعوة الآغا لإستضافتها في برنامجه "صدى الملاعب"، إذ قالت المصري :"ما عندي مشكلة.. نحن أصدقاء لكن لا يوجد حالياً تواصل".