نظرًا لأن الناس في الولايات المتحدة الأميركية يتلقون لقاح COVID-19، فقد أبلغ البعض عن ردود فعل سلبية للحقن.
قد يكون للقاح موديرنا، الذي تم السماح باستخدامه في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة الشهر الماضي، آثار جانبية للأشخاص الذين يستخدمون حشوات تجميلية للوجه أي Cosmetic Facial Fillers، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء (FDA).
خلال اجتماع اللجنة الاستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة (VRBPAC) في كانون الاول/ديسمبر، أفادت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن شخصتين من اللواتي أجرين حقنن الفيلر في وجوههن، قد عانتا من تورم في الوجه بعد تلقي لقاح فيروس COVID-19 موديرنا.
في كلتا الحالتين تم حقن الفيلر التجميلي قبل تلقي اللقاح.
وفقًا لمدونة Stat الحية لاجتماع VRBPAC، خضعت إمراة من بين الشخصين للفيلر قبل ستة أشهر من تلقي لقاح Moderna ، بينما خضعت امرأة أخرى للفيلر قبل أسبوعين من التطعيم.
وصرح الدكتور ​صامويل لين​، جراح التجميل المعتمد من مجلس الإدارة وأستاذ الجراحة المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد لمجلة Elle، بأنه تم علاج الإمرأتين وتعافتا منذ ذلك الحين.
وشرح لين قائلاً: "لم تكن هناك حاجة إلى دخول المستشفى. الآثار الجانبية لم تكن مهددة للحياة بالتأكيد، وتم علاج الحالتين باستخدام أدوية الستيرويد ومضادات الهيستامين".
على الرغم من هذه الآثار الجانبية المحتملة ، يحث لين أي شخص مؤهل لتلقي اللقاح، وقال: "في نهاية اليوم، من المهم الحصول على التطعيم أكثر من المظهر الجيد مع الفيلر في الوجه".