صرحت خبيرة متخصصة في شؤون العائلة الملكيّة البريطانيّة بأن علاقة الأميرين ويليام وهاري تتحسن، وقد بدآ يتواصلان مع بعضهما البعض مجدداً خلال فترة عيدي الميلاد ورأس السنة عبر مكالمات الفيديو، بعد فترة صعبة شهدتها علاقتهما، خصوصاً إثر اعتزال هاري الحياة الملكية.
وأكدت الخبيرة أنّ علاقتهما أفضل بكثير مما كانت عليه، لكنها لن تعود في الوقت المنظور إلى نفس مستوى التقارب الذي كان يجمعهما في السابق.
أما عن سبب توتر العلاقة بينهما، فيعود الى عام 2017 حين طلب ​الأمير ويليام​ من شقيقه الأصغر التريّث في علاقته مع ​ميغان ماركل​.