انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للفنان المصري الراحل ​عبد الحليم حافظ​ وهو يقف أمام قبره. فما قد لا يعرفه البعض انه قبل عام من وفاته قرر عبد الحليم بناء مدفن خاص به في منطقة البساتين، وبعد انتهائه تم وضع الرخام على القبر، فوقف أمامه والتقطت له صورة نادرة وهو يقرأ اسمه المكتوب على اللوحة الرخامية.
تشير المعلومات إلى أن حافظ شعر باقتراب موعد وفاته، خصوصا انه كان يعاني كثيرا من المرض، وتوفي في 30 آذار/مارس 1977 عن عمر ناهز الـ 48 عاماً.