في حديث خاص لموقع "الفن" مع ​الدكتور إيلي م. بيطار​ للحديث عن أجدد أعماله من حيث الكلمات واللحن والتوزيع الموسيقي أغنية "إم الشرائع..ما بتبكي" والتي أداها ​الفنان رفيق​، تسجيل ستوديو أمسا/عامر منصور، قال بيطار إن فكرة الأغنية أتت بسبب الأحداث التي شهدتها ​بيروت​ خلال الفترة الماضية، وخصوصاً إنفجار المرفأ، وهو لم يستعجل على طرح الأغنية من قبل، بل عمل عليها بتأنٍ.
وأضاف :"هناك الكثير من الأغنيات التي طرحت لبيروت بعد الإنفجار، وكلها كانت تتسم بالكآبة والحزن، وهذا ليس ضرورياً، ولهذا فأنا قدمت الأغنية بطريقة أن بيروت مهما مرّ عليها من أحداث حلوة ومرّة، تبقى مميزة، وعلينا أن نغني لها لكي تنهض من جديد، ويجب أن لا ننسى تاريخها".
وعن تعاونه مع فنان شاب جديد لأداء الأغنية، بعدما تعامل مؤخراً مع الفنانة ​جاكلين​ التي غنت من كلماته والحانه أغنية "لحلو بالأعياد"، والتي تم طرحها بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة، قال لنا بيطار انه كان حريصاً جداً على إيجاد شخص متمكن لأداء الأغنية، وكانت لديه خيارات لثلاثة أو أربعة أشخاص من ضمنهم رفيق، مضيفاً :"ولكني شعرت أن رفيق على قدر المسؤولية، وأبدع في الأغنية".
وأشار بيطار إلى أنه ليس لديه مفهوم وجه جديد أو وجه معروف، وأنه على علاقة صداقة مع كل الفنانين من كل المستويات الفنية، مؤكداً أنه يجب السعي دائماً إلى إكتشاف شيء جديد، وقال :"تكمن المشكلة في أنك عندما تطرق باب الفنانين المعروفين، مع إحترامي لهم، تجد صعوبة في التواصل معهم، أو في أنهم ينظرون إلى مكانتهم الفنية بأنها لا تسمح لهم، فأنا لم أعتد على ذلك، ولا أحب هذه الطريقة، وبما أنني داعم العمل من أوله إلى آخره، فلماذا عليّ أن أستجدي عطف أحد من الفنانين المعروفين لأداء الأغنية؟ أنا لست متكبراً، ولكن المشكلة موجودة بهم وليست بي".