إتهمت شابة إبن عم ​الملكة إليزابيث​ الثانية بمحالولة الاعتداء الجنسي عليها، وها هو يواجه عقوبة السجن لمدة قد تصل لخمس سنوات.
ووفق "ذا صن"، إخترق ​سيمون باوز ليون​ غرفة نوم شابة كانت نائمة خلال حدث كان يستضيفه في منزل أجداده بقلعة غلامس في اسكتلندا. وحسب الضحية، استمر الاعتداء لأكثر من 20 دقيقة، فحاول في البداية جعلها تخلع فستانها ودفعها إلى الحائط، ثم أخبرها أنه يريد أن يقيم علاقة غرامية معها، وبعدما طردته من الغرفة، وحاول العودة من جديد.
وبعد التحقيق، أفرج عن سيمون بكفالة، ووضع اسمه في سجل مرتكبي الجرائم الجنسية، بعد ان اعترف باعتدائه جنسيًا على المرأة وهو تحت تأثير الكحول، على أن تتم متابعة المحاكمة تدريجياً.