منذ أواخر العام 2019 وتحديداً منذ إنطلاق الثورة اللبنانية، وبعدها خلال عام 2020 وما رافقها من أحداث شهدها لبنان إن كان على الصعيد الأمني أو الصحي أو الإقتصادي وغيرها، كان المراسلون في مقدمة الأشخاص الذين عملوا على الأرض لنقل الحقيقة والواقع وصوت الناس، وهذا الأمر وضعهم في العديد من المواقف الصعبة وعرضهم للإصابات.
ومن بين هؤلاء المراسلين، مراسل الـ LBCI ​إدمون ساسين​ الذي تعرض للإصابة أكثر من مرّة، فهل فكر في ترك مهنة المصاعب هذه كما يسمونها؟ وهل من الممكن أن نراه خارج الـ LBCI التي شهدت في الفترة الاخيرة العديد من التغييرات في فريق عملها؟
هذه الأسئلة وغيرها طرحناها على إدمون خلال لقائنا به مؤخراً، تجدون الإجابة عليها في الفيديو المرفق.